shared..

بالأمس ودعنا رمضان شهر الصيام شهر القرآن شهر القيام ، نسأل الله أن نكون أحسنا ضيافة هذا الشهر الكريم ونكون ممن فازوا به وأعتقهم ربهم من النار ، فهنيئاً لمن فاز فى هذا الشهر الكريم العظيم وممن تقبلهم… ربهم عز وجل .

لكن بمجرد إنتهاء الشهر ينفطر قلبك وتدمع عينك مما تراه ، فـ فى رمضان يعمر مساجد الله المصلين والقارئين لكتابه عز وجل والمقيمين ولا تكاد تجد موضع قدم فى المسجد لتصلى فيه من شدة إزدحامه بالمصلين والله أكبر ، لكن بمجرد إنتهاء هذا الشهر الكريم تتسائل أين المصلين ؟!! .. أين القائمين ؟!! .. أين القارئين لكتاب الله عز وجل ؟!! ، تجد المساجد لا يكتمل بها أكثر من خمسة أو ستة صفوف من المصلين أثناء الصلاة ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وكأن الناس يعبدون فى رمضان رب وفى غيره من الشهور رب آخر ، أليس رب رمضان هو رب شوال هو رب كل الشهور ؟!! .. إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الأخر وأقام الصلاة ، فرب رمضان هو رب كل الشهور .

من كان يعبد رمضان فرمضان رحل عنا ولا نعرف إن كان فى العمر بقيه وسيقدر لنا الله عز وجل أن نستضيفه مرة آخرى أم لا … ومن كان يعبد رب رمضان فرب رمضان هو رب كل الشهور لم ولن يتركنا أبداً يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور … فإتقوا الله عباد الله وتوبوا إلى الله .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s